الأداء الحياتي لحشرة دوباس النخيل Ommatissus lybicus De berg. (Homoptera : Tropiduchidae) تحت الظروف الحقلية والتنبؤ بظهورها باستعمال...

باسم حسون حسن الشمسي
جامعة بغداد / كلية الزراعة / وقاية النبات / 2003
المشرفان
ابراهيم الجبوري / جامعة بغداد / كلية الزراعة / قسم وقاية النبات
حسين فاضل الربيعي / دائرة البحوث الزراعية وتكنولوجيا الغذاء / وزارة العلوم والتكنولوجيا

انطلاقاً من الأهمية التي تحظى بها أشجار النخيل في العراق ، وبسبب الأضرار الكبيرة التي تحدثها حشرة الدوباس Ommatissus lybicus Deberg. لأشجار النخيل ، فقد تمت دراسة المعطيات الحياتية والبيئية والتي تساعد في تفسير استمرارية هذه الحشرة كآفة تهدد أشجار النخيل منذ عدة عقود وتضع اللبنات الأساسية لتطوير برامج مكافحة فعالة.

تمت دراسة الكثافة العددية للحوريات والبالغات خلال جيلي الحشرة الخريفي والربيعي ، إذ وجد ان أول ظهور لحوريات الجيل الخريفي لحشرة دوباس النخيل كانت في بداية الأسبوع الثاني من شهر آب 2001 وأعلى ذروة لها كانت عند بداية الأسبوع الأول من شهر تشرين الأول. أما بالغات الجيل الخريفي فكان أول ظهور لها عند بداية شهر تشرين الأول وأعلى ذروة لها عند نهاية الأسبوع الثالث من شهر تشرين الثاني وفيما يخص حوريات الجيل الربيعي فقد كان أول ظهور لها عند نهاية شهر آذار وأعلى ذروة لها كانت عند منتصف شهر مايس ، أما بالغات الجيل الربيعي فكان أول ظهور لها عند نهاية الأسبوع الثالث من شهر مايس وأعلى ذروة لها كانت قبل منتصف شهر حزيران.

أوضحت نتائج دراسة الأداء الحياتي ان مدة تطور البيض لحشرة دوباس النخيل حقلياً بلغت 150±7.07 و57.83 ± 3.85 يوماً للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي. كما بلغت مدة تطور الدور الحوري للجيل الربيعي 54.15±4.24 يوماً في حين بلغت 50.3±4.08 يوماً للجيل الخريفي. وبلغت مدة دور البالغة 58.05±14.4و89.75±6.94 يوماً للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي.

وقد أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية بين معدلي مدة التطور للبيض والبالغات بين جيلي الحشرة في حين لم تكن هناك فروق معنوية بين معدلي مدة التطور للدور الحوري بين جيلي الحشرة.
تبعاً لذلك فقد أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية بين مدة الجيل الربيعي والخريفي إذ بلغت 211.7±10.22 و121.6±8.28 يوماً على التوالي.

بينت النتائج الحقلية ان حورية دوباس النخيل تمر بخمسة أطوار نمو تتخللها خمسة إنسلاخات وقد أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية بين معدلات مدد التطور للأطوار الحورية الخمسة للجيلين ، إذ بلغت مدة الطور الحوري الأول والثاني والثالث والرابع والخامس للجيل الربيعي 8.85 ، 12.3 ، 9.53 ، 10.90 ، 12.65 ، يوماً على التوالي ، في حين بلغت 5.93 ، 8.9 ، 10.1 ، 12.03 ، 13.2 يوماً على التوالي للجيل الخريفي.

وأظهرت النتائج حساسية الأطوار الحورية المبكرة للعوامل البيئية غير الحية المحيطة مقارنة بالأطوار الحورية المتقدمة إذ بلغت النسبة المئوية للهلاكات في الطورين الحوريين الأول والثاني للجيل الربيعي 11.06 و3.75% ولم تسجل أي هلاكات للأطوار الحورية الثالث والرابع والخامس أما الجيل الخريفي فقد كانت النسبة المئوية لهلاكات الأطوار الحورية الأول والثاني والثالث 27.77 ، 12.28 ، 6.93% على التوالي. ولم تسجل أي هلاكات في الطورين الحوريين الرابع والخامس.

أظهرت النتائج وجود فروق معنوية بين معدلي أعمار الذكور والإناث بين جيلي الحشرة ، إذ بلغت معدلات أعمار الذكور 33.5± 4.9 و82.35± 7.3 يوماً للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي ومعدل أعمار الإناث للجيل الربيعي 58.05±4.41 و89.75± 6.94 للجيل الخريفي.

بينت النتائج ان انتاجية إناث الجيل الخريفي كانت أعلى من انتاجية إناث الجيل الربيعي إذ بلغ معدل عدد البيض الذي تضعه إناث الجيل الخريفي طيلة مدة حياتها 130.1±10.45 بيضة في حين كان معدل عدد البيض الذي تضعه إناث الجيل الربيعي 103.75±7.93 بيضة. بخلاف ذلك كان المعدل اليومي لوضع البيض من قبل إناث الجيل الربيعي أعلى من المعدل اليومي لوضع البيض من قبل إناث الجيل الخريفي. ولم تظهر نتائج التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية بين النسب المئوية لفقس البيض إذ بلغت 81.4 و73.7% للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي.

تم تحديد المتطلبات الحرارية اللازمة لتطور البيض والدور الحوري لجيلي الحشرة فكان مجموع الوحدات الحرارية اللازمة لتطور البيض 628.01±39.12 و1302±78.93 وحدة حرارية للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي. أما مجموع الوحدات الحرارية اللازمة لتطور الدور الحوري فقد بلغ 521.66±20.18 و929.54±27.21 وحدة حرارية للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي.

ولأغراض التنبؤ بالظهور المبكر للحوريات تم تحديد الوحدات الحرارية اللازمة لظهور أول حورية والتي كانت 170.68±11.47 و2167.07±67.35 وحدة حرارية للجيلين الربيعي والخريفي على التوالي.

كما تم حساب الوحدات الحرارية اللازمة لظهور أول بالغة لتحديد المدة الزمنية التي يمكن خلالها إجراء عمليات المكافحة فتبين ان مجموع الوحدات الحرارية اللازمة لظهور أول بالغة في الجيل الربيعي هي 691.58±20.45 وحدة حرارية و3064.58±121.40 وحدة حرارية لبالغات الجيل الخريفي.

كما أظهرت نتائج دراسة جداول القابلية التكاثرية ان لدرجات الحرارة تأثيراً واضحاً في مدة حياة الإناث ومعدلات أعمارها عند أول تكاثر فضلاً عن تأثيرها في معدلات إنتاجية الإناث للبيض. ووجد ان أقل معدل تعويض صافي (Ro) لإناث الحشرة كان 44.65 أنثى/أنثى/جيل عند درجة 15م ، بينما كان أعلى معدل تعويض صافي 85.61 أنثى/أنثى/جيل عند درجة 25°م. وكانت أقصر مدة جيل (T) 17 أسبوعاً عند درجة 25°م وأطول مدة جيل 38.92 أسبوعاً عند درجة 15°م ، كما وجد ان أقل قيمة لمعدل الزيادة الداخلية (rm) لسكان حشرة دوباس النخيل 0.097 أنثى/أنثى/أسبوع عند درجة 15°م وأعلى قيمة لمعدل الزيادة الداخلية كانت 0.261 أنثى/أنثى/أسبوع عند درجة 25°م.

وأظهرت جداول حياة الجيل الربيعي لحشرة دوباس النخيل حقلياً ان النسبة المئوية للهلاك في دور البيض كانت 31.05% بسبب عدم خصوبة البيض والتطفل ، وبلغت النسبة المئوية للهلاك في الدور الحوري 24.13% وكان الافتراس هو العامل المسؤول عن الهلاك في الطورين الحوريين الأول والثاني أما الأطوار الحورية الثالث والرابع والخامس فلم تشخص عوامل الهلاك فيها. وكان لعامل عدم الخصوبة أعلى مساهمة نسبية في الهلاكات للجيل الربيعي ، إذ بلغ مجموع الهلاكات الناتجة من عدم خصوبة البيض (قيمة k) 0.097 ، يليه هلاك الإناث لأسباب غير معروفة والتي كانت قيمة k لها 0.071. بلغت القيمة المحسوبة لمعدل بقاء الجيل الربيعي (SG) 0.525 أما قيمة دليل اتجاه الميل لسكان الجيل الربيعي فقد بلغت 1.54.

أوضحت جداول حياة الجيل الخريفي ان النسبة المئوية للهلاك في دور البيض كانت 32.23% وكان الجفاف والتطفل هما العاملين المسؤولين عن هلاك البيض في هذا الجيل. وبلغت النسبة المئوية للهلاك في الدور الحوري 48.32%. وكان الجفاف هو العامل المسؤول عن الهلاك خلال الأطوار الحورية الأول والثاني والثالث ولم تشخص العوامل المسؤولة عن هلاك الأطوار الحورية الرابع والخامس والسادس. وكان لجفاف الطور الحوري الأول أعلى مساهمة نسبية في الهلاكات الحاصلة في هذا الجيل إذ بلغت قيمة k له 0.136 يليه جفاف البيض الذي بلغت قيمة k له 0.119 وكان معدل البقاء للجيل الخريفي 0.314. أما دليل اتجاه الميل لسكان الجيل الخريفي فقد بلغ 1.16.

تضمنت نتائج دراسة الأعداء الطبيعية تسجيل الحلم Anystis agilis (Banks) لأول مرة في العراق كمفترس للطورين الحوريين الأول والثاني لحشرة دوباس النخيل ، كما سجلت بعض الملاحظات المتعلقة بوجوده الموسمي وكفاءته الافتراسية.

كما تم تشخيص يرقات أسد المن Crysoperla carnea Steph. وبالغات أبو العيد ذو السبعة نقط Coccinella septempunctata L. وذو الإحدى عشرة نقطة C. undecimpunctata L. كمفترسات لحوريات حشرة دوباس النخيل مع الإشارة الى وجودها الموسمي وكفاءتها الافتراسية.

وتم تسجيل نوع جديد من المتطفلات على مستوى العالم ينتمي للجنس Oligosita يتطفل على بيض حشرة دوباس النخيل من الجيلين الربيعي والخريفي. وسجلت الملاحظات المتعلقة بوجوده الموسمي وسلوكية وضعه للبيض فضلاً عن نسب تطفله على بيض الجيلين.

لمتابعة تفاصيل الرسالة .. أنقر هنا