بدء التشغيل التجريبي لاول مصنع للتمور في الكويت

علاء عبد الفتاح جريدة القبس الكويتية/ 5 نوفمبر 2009
اتي دعم الهيئة العامة لشؤوون الزراعة والثروة السمكية لمزارعي النخيل ثماره وحققت مجموعة من المساهمين رغبة وطنية في انشاء مصنع للتمور في البلاد، فكان الاول من نوعه بطاقة انتاجية تبلغ 2400 طن سنوياً، ويكفي انتاجه للاستهلاك المحلي ويفيض للتصدير في المراحل المقبلة.
وأكد رئيس الهيئة جاسم البدر في الجولة التي رافقته فيها (القبس) في منطقة الوفرة صباح أمس حيث بدأ التشغيل التجريبي للمصنع ان مشروع كبس وتصنيع وتعليب التمر مشروع ريادي على مستوى الوطن العربي، وهو اول مصنع للتمور ينشأ في الكويت يضاهي مصانع دول العالم المتقدم تنفيذا لتوجيهات سمو رئيس مجلس الوزراء وان المصنع جمع بين التقنيات الحديثة فجاء بانتاج رفيع المستوى كخطوة تالية لدعم الحكومة لمزارعي النخيل على مدار 3 سنوات بمبلغ مليوني دينار.

مشروع البرحي
اتجهت الهيئة الى استزراع النخيل البرحي في خطة طموحة تهدف الى زرع 750 الف نخلة وقد بدأنا بالفعل بتنفيذ هذه الخطة في مشروع الشهداء بطريق الملك فهد السريع (طريق 40) بزراعة40 الف نخلة تنتج التمر البرحي المتميز.
واضاف ان الهيئة ستواصل دعم مزارعي النخيل حتى تصل لنتائج مبهرة مثل انشاء هذا المصنع بمنطقة الوفرة الذي سيفتتح رسميا نهاية العام ورداً على سؤال (القبس) عن توفير المواد المعقمة البديلة لتلك التي حظرت الزراعة تداولها ويحتاج اليها المصنع في مرحلة التعقيم، قال البدر: تلك المواد التي منعناها كانت مضرة وفقاً للنتائج المخبرية، وفي اسرع وقت ستجد الهيئة البديل وتدعم به المصنع وباقي المنشأت التي تحتاج اليه.
وزاد ان هدفنا توفير الامن الغذائي لبلدنا العزيز ولاتخفى اهمية التمور الغذائية للانسان، متوقعا ان تزداد جودة التمور في الاشهر المقبلة بعد ان وجد المزارعون الدعم من جهة والمصنع الذي يصنع ويعلب انتاجهم الفائض من جهة اخرى لافتا الى ان الاعتماد على التمر المستورد لن يكون بالدرجة نفسها بعد اليوم وتمنى ان يكون المشروع المقبل في منطقة العبدلي التي تتمتع كذلك بانتاج تمر عالي الجودة خاصة من نوع الخلاص.
اقرأ المزيد