تأثير صنف اللقاح وطريقة التلقيح على عقد و نضج وصفات ثمار نخيل التمر Phoenix dactylifera L. صنفي الحلاوي...

علي جواد كاظم العيداني
جامعة البصرة / كلية الزراعة / قسم البستنة والنخيل / 1988
المشرفين
حسام حسن علي غالب/ جامعة البصرة / كلية الزراعة / قسم البستنة والنخيل
اسعد خالد عثمان / جامعة البصرة

 
أجريت هذه الدراسة لموسم عام 1987 في محطة البحوث والتجارب الزراعية التابعة إلى كلية الزراعة في جامعة البصرة، وقد استعملت ثلاثة أصناف من اللقاح: الغنامي الأحمر والغنامي الأخضر والخكري واتبعت طريقتين من التلقيح هما اليدوية والميكانيكية لغرض دراسة تأثيرها على بعض الصفات الطبيعية والكيمياوية لصنفي الحلاوي والساير وكانت النتائج كما يأتي:

  1. أعطى لقاح الغنامي الأخضر أعلى نسبة عقد وبفارق احصائي عن لقاح الغنامي الأحمر والخكري لصنفي الحلاوي والساير غير أنه لم تظهر فروقات احصائية ما بين طريقتي التلقيح من حيث نسبة العقد في الصنفين كليهما.
  2. تفوق لقاح الخكري على لقاح الغنامي الأحمر والغنامي الأخضر من حيث كمية الحاصل في صنف الحلاوي، لكن تفوق لقاح الغنامي الأحمر على صنفي اللقاح الأخرى احصائياً من حيث كمية الحاصل في صنف الساير ولم تظهر فروقات احصائية ما بين طريقتي التلقيح في كلا الصنفين.
  3. تغلب لقاح الغنامي الأخضر احصائياً على لقاح الغنامي الأحمر والخكري وتفوقت طريقة التلقيح الميكانيكية على اليدوية وبفارق احصائي من حيث نسبة نضج ثمار صنف الحلاوي لكن لم تظهر فروقات احصائية سواء كان ما بين طريقتي التلقيح أو ما بين أصناف اللقاح من حيث نسبة نضج ثمار صنف الساير.
  4. أعطى لقاح الغنامي الأحمر أكبر وزن للثمرة والنواة وبفارق احصائي عن لقاح الغنامي الأخضر والخكري لكن لم تظهر فروقات احصائية في وزن الجزء اللحمي لصنف الحلاوي، كذلك لم تظهر فروقات احصائية ما بين طريقتي التلقيح لنفس الصفات المذكورة في صنف الحلاوي، بالاضافة إلى ذلك فإن طريقتي التلقيح وأصناف اللقاح لم تظهر فيما بينها فروقات احصائية من حيث التأثير على وزن الثمرة والنواة والجزء اللحمي في صنف الساير ما عدا تأثير طريقة التلقيح على وزن النواة.
  5. ان تأثير حبوب اللقاح وطريقة التلقيح على حجم الثمرة كان نفس تأثيرها على وزن الثمرة في صنفي الحلاوي والساير.
  6. تغلب لقاح الغنامي الأحمر من حيث طول الثمار ولقاح الخكري من حيث قطر الثمار وبفارق احصائي عن أصناف اللقاح الأخرى في صنفي الحلاوي والساير كذلك تفوقت طريقة التلقيح الميكانيكية على اليدوية من حيث طول وقطر ثمار صنف الحلاوي وتفوقت اليدوية على الميكانيكية من حيث قطر ثمار صنف الساير.
  7. أكد التحليل الاحصائي أن لقاح الخكري تفوق احصائياً على أصناف اللقاح الأخرى من حيث محتوى ثمار صنفي الحلاوي والساير من الرطوبة كذلك تفوقت طريقة التلقيح اليدوية على الميكانيكية في صنف الحلاوي ولم تختلف مع صنف الساير.
  8. تفوق لقاح الغنامي الأخضر احصائياً على أصناف اللقاح الأخرى في التأثير على محتوى ثمار صنف الحلاوي من المواد الصلبة الذائبة الكلية ولم تؤثر على محتوى ثمار صنف الساير من المواد الصلبة الذائبة الكلية إضافةً إلى ذلك فإن طريقتي التلقيح لم يظهر بينهما فروقات احصائية من حيث التأثير على محتوى ثمار كلا الصنفين من المواد الصلبة الذائبة الكلية.
  9. تغلب لقاح الغنامي الأخضر من حيث نسبة السكريات الكلية والمختزلة ولقاح الفنامي الأحمر من حيث نسبة السكريات غير المختزلة احصائياً على أصناف اللقاح الأخرى في صنف الحلاوي ولم تظهر فروقات احصائية في محتوى ثمار صنف الساير من أنواع السكريات المذكورة، كذلك تفوقت طريقة التلقيح الميكانيكية على اليدوية من حيث محتوى ثمار صنف الحلاوي من السكريات الكلية والمختزلة وغير المختزلة ولم تظهر فروقات احصائية في محتوى ثمار صنف الساير من أنواع السكريات أعلاه.
  10. لقد اختلف تأثير التداخلات ما بين طريقة التلقيح وصنف اللقاح تبعاً لصنف الاناث والصفة المدروسة.