تأثير طرق التلقيح المختلفة على عقد وحاصل وخواص ثمار نخلة التمر Phoenix dactylifera L. صنف الزهدي

حمزة حسن حمود
جامعة بغداد / كلية الزراعة / قسم البستنة / 1984
المشرفين
مكي علوان الخفاجي / جامعة بغداد / كلية الزراعة
عصام عبد الله مولود/ مجلس البحث العلمي

 
أجريت الدراسة لموسم 1983 في محطة تجارب قسم النخيل والتمور/ مجلس البحث العلمي في منطقة العزيزية/ محافظة واسط وكان الهدف منها معرفة تأثير معاملات التلقيح المختلفة على كمية ونوعية ثمار نخلة تمر الزهدي والمعاملات في التلقيح اليدوي، التلقيح الهوائي والتلقيح الميكانيكي. كانت معاملات التلقيح الميكانيكي تتجزأ إلى ثلاث فترات من التلقيح هي سبع أربع وثلاث فترات بالموسم واستعمل لقاح الغنامي الأحمر وبتركيزين (8% و 16%) حيث خلط مع الطحين رقم صفر كمادة مالئة في حالة التلقيح الميكانيكي. وعند تطبيق البحث استعملت الملقحة المصنعة من قبل المنشأة العامة للصناعاتالميكانيكية الموصولة بالجرار الزراعي عنتر 70.
ويمكن عرض ملخص لأهم النتائج المستخلصة من هذا البحث كما يلي:

  1. عدم وجود فروقات احصائية في نسبة العقد بين معاملات التلقيح الميكانيكي سبع وأربع مرات بكلا التركيزين (8% و 16%) ومعاملة التلقيح اليدوي. لكن معاملة التلقيح الميكانيكي ثلاث مرات بتركيزين (8% و 16%) والتلقيح الهوائي انخفضت نسبة العقد وبفارق احصائي عن التلقيح اليدوي. وقد سرت هذه النتائج على مرحلتي الجمري والخلال.
  2. وجد أنه كلما زاد عدد مرات التلقيح الميكانيكي زاد الحاصل والحاصل القابل للاستهلاك. ففي معاملة التلقيح الميكانيكي سبع مرات بكلا التركيزين من حبوب اللقاح ومعاملة التلقيح أربع مرات بتركيز 8% قد تفوقتا في كمية الحاصل القابل للاستهلاك من معاملة التلقيح اليدوي.
  3. ان تركيز 8% من حبوب اللقاح لم يختلف احصائياً في كمية الحاصل، الحاصل القابل للاستهلاك وصفات الثمار الطبيعية عن التركيز 16% لكافة معاملات التلقيح الميكانيكي.
  4. هناك انخفاضا في نسبة العقد وكمية الحاصل وبفارق احصائي لمعاملة التلقيح الهوائي مقارنةً بمعاملات التلقيح الأخرى.
  5. لقد أظهرت النتائج أنه كلما كانت عدد مرات التلقيح الميكانيكي قليلة زادت معدلات أوزان الثمار والبذور والجزء اللحمي بالإضافة إلى زيادة أحجام وأطوال وأقطار الثمار بقلة عدد مرات التلقيح الميكانيكي.
  6. لقد أظهرت النتائج أنه كلما كانت عدد مرات التلقيح الميكانيكي قليلة زادت معدلات أوزان الثمار والبذور والجزء اللحمي بالإضافة إلى زيادة أحجام وأطوال وأقطار الثمار بقلة عدد مرات التلقيح الميكانيكي.
  7. لا توجد فروقات احصائية بين معاملة التلقيح اليدوي ومعاملات التلقيح الميكانيكي بكلا تركيزي حبوب اللقاح في التأثير على نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية ونسبة السكريات الكلية والمختزلة. وان معاملة التلقيح الميكانيكي أربع مرات بكلا التركيزين من حبوب اللقاح قد تفوقت في نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية والسكريات الكلية والمختزلة على معاملة التلقيح اليدوي.
  8. لقد أظهر البحث عدم وجود فروقات احصائية ناتجة عن التركيز 8% و 16% من حبوب اللقاح في التأثير على نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية والسكريات المختزلة وغير المختزلة لثمار معاملات التلقيح الميكانيكي المختلفة.
  9. أظهرت معاملة التلقيح الهوائي أعلى معدل في المحتوى الرطوبي للثمار مقارنةً بثمار معاملات التلقيح الميكانيكي واليدوي. لكن حدث انخفاض وفارق احصائي في نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية ونسبة السكريات الكلية والمختزلة لثمار هذه المعاملة عن ثمار معاملات التلقيح اليدوي والميكانيكي.