دراسة أمكانية تميز جنس النخيل في مرحلة البادرات بأستخدام الهجرة الكهربائية للبروتينات والمواد الشبيهة بالجبريلينات

مؤيد رجب عبود العانيجامعة بغداد / كلية الزراعة / قسم البستنة / 1998
المشرفين
محمد عباس سلمان/ جامعة بغداد / كلية الزراعة / قسم البستنة
علاء يحيى الباقر/ جامعة بغداد / كلية العلوم

اتبعت تقنية الهجرة الكهربائية بهدف التشخيص المبكر لجنس البادرات الناتجة من زراعة البذور الناتجة عن تضريب الصنف غنامي أحمر مع أربعة أصناف أنثوية (زهدي، خستاوي، برجي، بريم). أخذت أجزاء خضرية من الأشجار البالغة والفسائل والبادرات وكانت النتائج المستخلصة كالآتي:
يمكن استخدام الأسيتون لسحق أوراق النخيل بهدف الحصول على مسحوق يمكن استخدامه لاستخلاص البروتين.
تبين أن أفضل محلولين لاستخلاص البروتين من الأجزاء الخضرية للنخيل هما:
محلول فوسفات الصوديوم بتركيز 0,2 مولار ذو رقم هيدروجيني (7,0) و (5%) SDS و (4) مولار يوريا.
محلول حامض الهيدروكلوريك بتركيز (0,1) مولار الحاوي على (54%) يوريا و (5%) من 2- مركبتو ايثانول و (10%) SDS.
ثبت أن الأسيتون المطلق كان أفضل المحاليل المستخدمة لترسيب البروتين مقارنةً بالكحول الايثلي وحامض الخليك ثلاثي الكلور.
تبين وجود اختلافات واضحة في التراكيب الوراثية للأبناء من خلال توزيع الأنماط البروتينية للحزم المتكونة على هلام متعدد الاكريل أمايد بوجود المواد الماسخة للبروتين SDS ولجميع الأصناف قيد الدراسة سواء كانت بالغة أو فسائل أوبادرات.
تبين أن صيغة الكوماسي الزرقاء R-250 كانت أفضل من مثيلاتها من الصبغات المستخدمة وهي صبغة الكوماسي الزرقاء G-250 والصبغة الحمراء Poncaous لتصبيغ الهلام بهدف الحصول على أفضل صورة للحزم البروتينية المفصولة على هلام متعدد الأكريل أمايد.
من خلال تقدير المواد الشبيهة بالجبريلينات في الأجزاء النباتية باستخدام تقنية (HPLC) ظهر أن تركيز هذه المواد كان عالياً في الأشجار والفسائل الأنثوية مقارنةً بالأشجار الذكرية البالغة والفسائل الذكرية لجميع الأصناف المدروسة.
بتطبيق معادلة النسبة المئوية للتشابهه
عدد الحزم البروتينية المتماثلة المفصولة × 2
(———————————- × 100)
العدد الكلي للحزم البروتينية في أحد الأبوين والابن
ظهر أن النسبة المئوية للبادرات الاناث الناتجة من تضريبات الغنامي الأحمر مع كل من البريم (75%) والزهدي (66,7%) والبرحي (83,3%) والخستاوي (16,7%) اعتماداً على عدد البادرات التي تم فحصها.