دراسة المستويات السنوية لعناصر NPK في اوراق وثمار وتربة بعض اصناف النخيل التجارية

عبد الباسط عودة ابراهيم
جامعة بغداد / كلية الزراعة / 1979
المشرف
عبد المنجي بيومي ابو عزيز/ جامعة بغداد / كلية الزراعة

 
أجري هذا البحث في بستان نخيل كلية الزراعة في أبي غريب/ جامعة بغداد وفي الفترة من 10/4/1978 إلى 10/3/1979 بهدف:

  1. دراسة منحنى نمو ثمار أصناف الخضراوي والخستاوي والزهدي والعلاقة بين نمو الثمار ومحتواها من عناصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم خلال مراحل النمو المختلفة وذلك بحساب معامل الاتباط البسيط (r) Simple Correlation.
  2. دراسة التغير في تركيز عناصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم في الأوراق الكاملة والأوراق الحديثة وأعماق التربة المختلفة مع دراسة العلاقة بين تركيز العناصر الثلاثة في الأوراق الكاملة والثمار في الأوراق الحديثة والثمار في الأوراق الكاملة والحديثة للأصناف الثلاثة. كما درست العلاقة بين الأوراق الكاملة وأعماق التربة المختلفة وكذلك الحال بالنسبة للأوراق الحديثة من حيث محتواها من العناصر الثلاثة.

اختيرت ثلاثة أصناف هي الخضراوي والخستاوي والزهدي، ومن كل صنف انتخبت خمسة أشجار متماثلة في الحجم والعمر قدر الامكان. أخذت عينات من خوص الأوراق الكاملة الانتشار والأوراق الحديثة (القلب) والثمار وقدرت بها النسبة المئوية للنتروجين والفسفور والبوتاسيوم.
كذلك أخذت عينات من تربة البستان على أعماق من 0-30سم، 30-60سم، 60-90سم، 90-120سم، 120-150سم وقدرت بها الصور المتوفرة لعناصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم، كما درست الصفات الفيزيائية والكيمياوية لتربة البستان، يمكن أن تستنتج من نتائج هذه الدراسة ما يلي:-

  1. ان منحنى نمو ثمار أصناف الخضراوي والخستاوي والزهدي يتبع منحنى النمو المفرد Single Sigmoid Curve.
  2. يوجد ارتباط معنوي سالب بين محتوى الثمار من العناصر الثلاثة والوزن الطازج والجاف لها خلال مراحل النمو المختلفة.
  3. ظهرت من الدراسة فترات كانت فيها النسبة المئوية للنتروجين منخفضة في الأوراق الكاملة والحديثة وهي أشهر حزيران وأيلول في الأصناف الثلاثة. ان تذبذب النتروجين في الأوراق الكاملة كان أكثر من الحديثة كما أن الأوراق الكاملة أعلى في محتواها من النتروجين من الأوراق الحديثة في معظم فترات الدراسة.
  4. يوجد توافق بين زيادة تركيز الفسفور في التربة خاصة الأعماق السفلى وارتفاع تركيزه في أوراق النخيل، كما أن النسبة المئوية للفسفور كانت منخفضة في الأوراق الكاملة والحديثة في أشهر حزيران وأيلول وشباط بالنسبة للخستاوي وأيلول وشباط في الخضراوي والزهدي، هذا الانخفاض واضح في الأوراق الكاملة أكثر من الحديثة. كما أن سلوك الفسفور كان متماثل في الأوراق الكاملة والحديثة. وان الأوراق الحديثة أعلى في محتواها منه من الأوراق الكاملة.
  5. ظهر توافق واضح في حركة البوتاسيوم في كلا الأوراق الكاملة والحديثة وتوافق بين زيادة تركيز البوتاسيوم في الأوراق وزيادته في التربة في معظم فترات الدراسة. والفترات التي كانت فيها النسبة المئوية للبوتاسيوم منخفضة في أوراق الأصناف الثلاثة هي حزيران، وكانون الأول. والأوراق الحديثة كانت أعلى في محتواها من الأوراق الكاملة.
  6. يمكن تحديد الفترات التي كانت فيها النسبة المئوية لعناصر النتروجين والفسفور والبوتاسيوم منخفضة في أوراق الأصناف الثلاثة وهي حزيران، أيلول، كانون الأول، شباط، وهذه الفترات يجب دراستها وتحديد أسباب النقص في تراكيز العناصر لكي يمكن اضافة هذه العناصر للتربة أو رشها كمحاليل على الأوراق. ان الأوراق الكاملة كانت أعلى في محتواها من الفسفور والبوتاسيوم من الأوراق الكاملة.
  7. يوجد ارتباط معنوي بين تركيز العناصر في الأوراق الكاملة والثمار وفي الأوراق الحديثة والثمار وفي الأوراق الكاملة والحديثة. كان الارتباط موجب بالنسبة لمحتوى الأجزاء النباتية المذكورة من عنصري النتروجين والفسفور، بينما ظهر ارتباط معنوي سالب في بعض وموجب في الفترات الأخرى بالنسبة للبوتاسيوم.
  8. يوجد ارتباط معنوي سالب بين تركيز عنصر النتروجين في الأوراق الكاملة وأعماق التربة المختلفة ومن هذا يمكن أن نأخذ عينات من الأوراق الكاملة وتحليلها لتعطينا مؤشراً لمحتوى التربة من النتلروجين ولم تظهر قيم معنوية لمعامل الارتباط بين الأوراق الحديثة وأعماق التربة. كذلك لم يظهر ارتباط معنوي بين الأوراق الكاملة والحديثة وأعماق التربة من حيث محتواها من الفسفور. يوجد ارتباط معنوي بين تركيز عنصر البوتاسيوم في الأوراق الكاملة والأعماق الأولى من التربة 0-30سم، 30-60سم، وكذلك الحديثة بالنسبة لصنفي الخضراوي والخستاوي، في حين لم تظهر أي قيمة معنوية لمعامل الارتباط بالنسبة للزهدي.