لماذا للنخيل موقع على الإنترنت

النخــــلة .. هوية العراق وحضارته العريقة كما انها كذلك بالنسبة للعديد من الدول العربية المنتجة للتمر فلقد نشأت النخلة أول مرة في بلاد الرافدين قبل الميلاد في جنوب العراق وذكرتها الحضارات السومرية والبابلية والاشورية والشرائع السماوية وكتب السيرة فلقد ذكرت في القران الكريم 21 مرة وفي الحديث مرات عدة واوصانا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم أن نكرم عمتنا النخلة ونعتني بها لأنها مصدر الحياة والغذاء والدواء والكساء والبناء والعلم وغير ذلك.

بقي أرشيف النخيل متناثرا في المكتبات وعند الأشخاص والباحثين والمهتمين بشأنه خاصة ما يتعلق بالنخيل العراقي وحتى العربي وبالرغم من تطور التوثيق الالكتروني الا ان النخيل ظل بعيدا عن ذلك لحين بداية انطلاق الشبكة العراقية لنخلة التمر التي تعتبر كموقع متميز حاليا على شبكة الانترنيت حاولنا ان نجمع بها أغلب ما كتب عن النخيل وعن المشتغلين الاوائل في النخيل الذين ارشدونا بعلمهم لهذا الحقل الواسع ومنهم المرحوم عبد الجبار بكر والدكتور علي عبد الحسين والدكتور حيدر الحيدري وغيرهم .كانت البداية صعبة جدا ان تجمع أرشيفا لا تعرف اين يكون الا انني تطوعت بأخذ زمام المبادرة ان اتصل شخصيا وتواصلت مع الاحياء أولا وعوائل الذين فارقونا ليمدوني بما يملكون من ذاكرة علمية ومصورة وبالرغم من صعوبة المشوار الا انني كنت مسرورا جدا باني بدأت وتواصل معي اخوة اخرين مساندين ومساهمين مثل الدكتور عبد الباسط عودة والدكتور حسن خالد العكيدي وارفدوني بما لديهم من مقالات وكتب اغنت الموقع بالكثير من الزبدة العلمية النخلية.

لقد وضعت منهاجا واسعا في بدية انشاء الشبكة في نهاية عام 2007 حيث عملت بريد الكتروني لكل باحث وأطلقنا منتدى حواري للإجابة عن الاستفسارات كما خصص الموقع جائزة نقدية سنوية لأفضل بحث علمي عن النخيل كما عملنا مفردات للموقع عديدة غطت اغلب فروع المعرفة التي يحتاجها المزارع والباحث والمهتم كتب بها خيرة المختصين من العراق والدول العربية.

ان الشبكة العراقية لنخلة التمر هي موقع علمي ارشادي فني تطوعت للقيام به خدمة للأخرين ولم أهدف منه لربح مادي او تجاري ابدا ولا زلت اموله شخصيا وسأستمر ان شاء الله.

وفق الله الجميع لخدمة نخيلنا وتمرنا مع تقديرنا واعتزازنا.

 

مدير الشبكة الأستاذ الدكتور إبراهيم جدوع الجبور