مسح مرض تعفن القمة النامية في النخيل المتسبب عن الفطر Thielaviopsis paradoxa في البصرة ومكافحته احيائياً وكيميائياً

عبد العظيم كاظم محمد
جامعة البصرة / كلية الزراعة / وقاية النبات / 2005
المشرف
محمد عامر فياض / جامعة البصرة / كلية الزراعة

 
أجريت هذه الدراسة في كلية الزراعة/جامعة البصرة للعام الدراسي 2002/2003 لدراسة نسبة الإصابة بمرض تعفن القمة النامية المتسبب عن الفطرThielaviopsis paradoxa على أصناف مختلفة من نخيل التمر في محافظة البصرة ومظاهر الإصابة التي يسببها الفطر على نخيل التمر ودراسة بعض العوامل المؤثرة على نسبة الإصابة والتطرق الى بعض طرق مكافحة المرض .

أظهرت نتائج المسح التي أجريت بصورة عشوائية في بعض مناطق البصرة، ان أعلى نسبة إصابة بمرض تعفن القمة النامية سجلت في بساتين شط العرب والدير إذ بلغت 7.42% و 6.62% على التوالي تلتها منطقتا القرنة والمدينة في حين سجلت اقل نسبة في بساتين نخيل أبي الخصيب وبلغت 0.65% ، كما وجدت علاقة ارتباط ايجابية بين نسبة الإصابة ودرجة إهمال النخيل كما ان الإصابة تزداد كلما ابتعد بستان النخيل عن شط العرب.

وتباينت أصناف نخيل التمر في درجة حساسيتها للإصابة بمرض تعفن القمة النامية اذ سجلت أعلى نسبة إصابة 6.06% و 5.38% للصنفين ساير وحلاوي على التوالي تلاهما الأصناف بريم وخضراوي وجبجاب وزهدي وديري ، أما الصنف برحي فلم تسجل عليه أي إصابة. سجلت ثلاثة مظاهر إصابة يسببها الفطر T.paradoxa على نخيل التمر وهي مرض تعفن القمة النامية ومرض تعفن القلب ومرض اللفحة السوداء. كما وجد ان نمو الفطر T.paradoxa في الوسط المتكون من جمار نخيل التمر يختلف باختلاف الصنف المستخدم ووجد ان الفطر T.paradoxa ممرض لفسائل نخيل الكناري والواشنتونيا .

بينت نتائج تقدير المركبات الفينولية في القمة النامية (الجمارة) لأصناف نخيل التمر وجود فروق معنوية في نسبة المركبات الفينولية بين الأصناف اذ كانت أعلى نسبة 1.94% لصنف الديري وجاء بعده صنف الخضراوي والزهدي والبريم واقل نسبة كانت 2.58% و 0.39% لصنفي الحلاوي والساير على التوالي، كما وجدت علاقة ارتباط عكسية بين محتوى أصناف النخيل من المركبات الفينولية ونسبة إصابتها بمرض تعفن القمة النامية.

وأظهرت النتائج عدم قدرة الفطر T.paradoxa على إنتاج الاوكسين (IAA) في الوسط الغذائي السائل (Tryptophan + PD) . وأظهرت نتائج تجربة المكافحة الاحيائية كفاءة الفطر Trichoderma harzianum في تثبيط الفطر T.paradoxa مقارنة بالفطرين Penicillium sp. و Aspergillus niger عند إعادة زراعة الفطر الممرض المأخوذ من أطباق الزراعة المزدوجة مع الفطر Trichoderma harzianum لم يتمكن الفطر T.paradoxa من النمو.

كما بينت النتائج فعالية المبيدات الفطرية بنليت وبايفيدان وسويج وتيشازول في تثبيط نمو الفطر بصورة كاملة في الوسط الصلب مقارنة بنسبة تثبيط 83.33% للمبيد اكريفوس ، وفيما يخص تجربة المكافحة الكيميائية حقلياً اثبت المبيدان بنليت وبايفيدان المستخدمان بطريقة الحقن في جذوع النخيل بواسطة جهاز الإرضاع الوريدي كفاءة جيدة في مكافحة مرض تعفن القمة النامية على نخيل التمر من خلال قياس نسبة الكلوروفيل إذ بلغت نسبة الكلوروفيل في النخيل المعامل بالمبيد بنليت وبايفيدان 1.34 و 1.32 ملغم/100غم مقارنة بـ 1.17 ملغم/100غم من معاملة المقارنة (نخيل غير معامل).

لمتابعة تفاصيل الرسالة .. أنقر هنا